منوعات

كيف استخدمت حضارة وارى العقاقير فى بيرو قبل ألف عام؟


قد يكون الشعور الهادئ المستمد من مزيج من العقاقير والمشروبات مفتاحًا للسلطة السياسية فى ساحل بيرو منذ ألف عام، وفقًا لدراسة نشرت في مجلة  Antiquity


وقد أدرك علماء الآثار منذ فترة طويلة الدور الذى لعبه تشيتشا وهو مشروب لا يزال يستهلك حتى اليوم، في حضارة وارى التى حكم أبناؤها الكثير من الساحل البيروفى وجنوبى الأنديز بين حوالى 600 و 1000 بعد الميلاد.


تم إجراء الدراسة فى موقعQuilcapampa، قرية Wari فى جنوب بيرو، حيث حافظت البيئة القاحلة للغاية على بقايا ما أكله السكان وشربوه قبل مغادرة الموقع في أواخر القرن التاسع الميلادي، وهنا اكتشف علماء الآثار 1100 آثار قديمة من البطاطس والكينوا والفول السودانى، بالإضافة إلى عدد مذهل من الفاكهة الشبيهة بالتوت والتى غالبًا ما استخدمت لصنع المشروبات بمحتوى كحولى بنسبة 5٪ تقريبًا.


من بين الثمار المنقوعة أو المسلوقة المتبقية من صنع الشيشة كانت بذور الفيلكا ذات التأثير النفسى من شجرة Anadenanthera colubrina. وتشير الأدلة الأثرية إلى أن الفيلكا كان يستخدم كمسبب للهلوسة فى أمريكا الجنوبية القديمة، ولكن عادة ما تم استخدامه من قبل النخب السياسية والدينية فقط، كما يقول مستكشف ناشيونال جيوغرافيك جوستين جينينجز، عالم الآثار في متحف أونتاريو الملكي في تورنتو والمؤلف الرئيسي للدراسة ، التي تم جرت عبر ناشيونال جيوغرافيك.


ومثل عقار ayahuasca الأمازوني ، ينتج عن بذور الفيلكا تأثير نفساني بشكل كبير عند تناولها، لذلك عادة ما يتم طحنها لكن هناك سببًا كيميائيًا للاعتقاد بأن إضافة بذور الفلكا المطحونة إلى chicha المصنوعة من البذور الرخوة تعطى أثرا أكبر ، كما يوضح جينينجز.


مصدر الخبر

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى