عدسة كيان

الصحة العالمية: التطعيم ضد فيروس كورونا لا يجوز أن يكون شرطا لدخول أى بلد


أعلنت منظمة الصحة العالمية عن معارضتها أن يكون التطعيم ضد فيروس كورونا شرطا مسبقا لدخول أراضي هذا البلد أو ذاك، وأوضحت المنظمة أنه “وفقا للقواعد الصحية الدولية، يجب أن تكون اللقاحات معتمدة لدى منظمة الصحة العالمية وأن تكون بالكمية الكافية حو العالم ليكون من الممكن النظر إليها بمثابة الشرط المسبق للسفر”، حسبما ذكرت شبكة “روسيا اليوم”.


 


وأضافت أن المنظمة “لا تؤيد استخدام شهادات التطعيم كشرط مسبق للسفر الدولى، نظرا لعدم المساواة في إمكانيات الحصول على اللقاحات في الدول الغنية والدول ذات المداخيل المنخفضة”.


 


وأعادت المنظمة إلى الأذهان تصريح مديرها العام تيدروس أدهانوم جيبرييسوس، الذي اعتبر منع بعض الدول لدخول الأشخاص المطعمين بلقاحات غير معتمدة فيها، ولكن مرخصة من قبل منظمة الصحة، “إجراء تمييزيا”.


 


وحتى الآن صادقت منظمة الصحة العالمية على الاستخدام الطارئ لـ 7 لقاحات مضادة فيروس كورونا، وتدرس الاعتراف بـ 13 لقاحا آخر، بينها “سبوتنيك V” و”إيبيفاك كورونا” الروسيان.


 


يذكرأن، قال الدكتور أحمد المنظرى، المدير الإقليمى لمنظمة الصحة العالمية لمنطقة شرق المتوسط، إن الإحصاءات الرسمية للمنظمة أكدت أن عدد الإصابات بفيروس كورونا “كوفيد19″، حتى اليوم، بلغت 238 مليون إصابة مؤكدة 5،و ملايين حالة وفاة، وتابع :”وعلى مستوى الإقليم بلغ عدد الإصابات  16 مليون إصابة مؤكدة 295 ألف حالة وفاة بنسب متفاوتة في دول الإقليم حتى أمس الثلاثاء”.


 


وأضاف “المنظرى”، خلال لقاء له عبر “سكايب”، ببرنامج  “مساء دى أم سى”، الذى يقدمه الإعلامى رامى رضوان، عبر قناة “dmc”، أنه لوحظ تراجع في أعداد الإصابات بفيروس كورونا على مستوى العالم خلال الأسابيع الماضية ، مشيراً إلى أنه من الصعب تحديد الفترة الزمنية التي ستنخفض فيها الموجة الرابعة، ولكن بيدنا أن نتحكم في ذلك من خلال التمسك بالإجراءات الاحترازية والتباعد الاجتماعى.


 


ورداً على وجود زيادة في الإصابات بشأن بدء الدراسة في العديد من دول العالم، قال “المنظرى”، إنه لا يوجد مؤشر يقول أن هناك ارتفاع في الإصابات جراء بدء المنظومة التعليمية في بعض دول العالم، وتابع:” لابد تدريب المعلمين على توجيه الطلاب وإرشادهم إلى اتباع الإجراءات الاحترازية داخل المدارس “.


 


وشدد “المنظرى”، على أن كافة الدراسات التي تمت على اللقاحات أكدت أنه يسمح لمن هم فوق 18 عام، ولكن بناء على دراسات محدودة تبين أن هناك بعض اللقاحات مثل  فايز لا يضر بالأطفال من سن 12 حتى 18 عام.


 


ولفت “المنظرى” إلى أن بعض دول العالم بدأت في إعطاء الجرعة الثالثة وهى المعززة،ولكن المنظمة تنادى بالموازنة في ذلك، موضحاً أنه  حتى يحصل مواطني الدول التي لم تبدأ في التطعيم بإعطاء الجرعتان على الدول التمهل في إعطاء الجرعة التعزيزية.


 


وأكد “المنظرى”، أن منع الموظفين من دخول المؤسسات حال عدم الحصول على لقاح كورونا تحدده كل دولة وفقاً لطبيعة الإصابات بها.


 


 


مصدر الخبر

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى